الرئيسية | مقالات الموقع | مكتبة الكتب | مكتبة المرئيات | مكتبة الصوتيات | أتصل بنا
 

 

 

 

القائمة الرئيسية

أحدث الكتب

هل هذا حقاً نبي؟
أرسلت في الأثنين 10 مايو 2010 بواسطة admin
مقالات أ. أمجد السقلاوي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن تبعه ووالاه

 

 وبعد :

هل هذا حقا نبي؟؟؟

قال تعالى

ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ

الميرزا غلام احمد القادياني يدعي مرارا وتكرارا انه نبي وانه مرسل وانه نبي تابع للرسول محمد عليه الصلاة والسلام وأحيانا يقول انه نفس محمد صلوات ربي وسلامه عليه ...

بل قال عن نفسه أيضا انه هو إبراهيم وموسى وعيسى وادم ..

إذا دققت في كتابات ميرزا غلام احمد القادياني تجده يتكلم بلغة أبناء الشوارع أو أبناء الحانات فمرة يصف أعدائه بأولاد البغايا ومرة يصفهم بالكلاب ونسائهم كالكلبات ...

فإنني اتسائل كلما قرأت للميرزا غلام احمد كيف يجوز لنفسه أن ينعت من خالفوه بهذه النعوت فقط لمجرد أنهم خالفوه ؟

إن الميرزا غلام احمد قد قال أكثر من مرة انه لم يسيء إلى أي من معارضيه بكلمة واحدة مع ان كتاباته التافهة مليئة بكلام والله يستحي ابن الشوارع أن يقولها

 

الآن لنقرأ معا ماذا يدعي الغلام احمد حول أخلاقه :

 

1-                      أنا لم أرد يوما على أي احد بلغة سيئة (خزائن روحاني الجزء 19 صفحة 236 ط انجليزية)

2-                      الإساءة والتوبيخ ليستا من أفعال المؤمن فالمؤمن لا يمكن أن يكون لعانا ( إزالة الأوهام ص 66)

3-                       الصادق المؤمن ليس بلعان وليس أسلوبه اللعن فالمؤمن لا يلعن (إزالة الأوهام )

4-                      النطق بكلام ماجن وبذاءة اللسان ليس أسلوبا مشرّف (ضميمة اربعين )

5-                      أن أتكلم بكلام فاحش هو ضد طبيعتي .

 

والآن لنرى هل فعلا هو صادق في دعاويه وهل فعلا ينطبق ما تكلم به سابقا .

 

أليس الغلام احمد يدعي انه نبي والنبي لا يمكن أن يتضارب في أقواله وحتى العاقل لا يتضارب في أقواله ولاحظ كلمة العاقل هنا لان الميرزا غلام احمد لو كان صادقا ما تضارب في أقواله مع ملاحظة ادعائه النبوة فكل كلمة يقولها لها وزن ..

 

أقواله في أعدائه

هذه أمثلة من فجره وسبّه لمعارضيه وما خفي كان أعظم

 

1-                      أعدائي خنازير قذرة ونسائهم كلاب (نجم الهدى – خزائن روحاني )

2-                      كل المسلمين يتطلعون إلى كتبي باحترام وتوقير واعتناء إلا أولاد البغايا الذين ختم الله على قلوبهم (مرآة كمالات الإسلام)

3-                       الذي لا يؤمن بنصري المحقق هو ابن زنى  وهو حتما سينتج الزنا (أنوار الإسلام)

4-                      هل هم مستعدون للقسم ؟ لا لن يفعلوا ذلك لأنهم كذابين وهم مثل جيف الباطل وهم كلاب (خزائن روحاني)

 

هل من يتكلم بهذا الكلام فعلا نبي يوحى له ؟؟

لا وألف لا ...

 

وكتبه امجد سقلاوي – تائب من القاديانية

28/11/2007 م

 
أكثر مقال قراءة عن مقالات أ. أمجد السقلاوي:
قصة عودة أمجد السقلاوي للإسلام بعد الأحمدية


المعدل: 5  تصويتات: 3
الرجاء تقييم هذا المقال:


  'طباعة  ارسال ارسال

المواضيع المرتبطة

مهدوية كاذبةمقالات أ. أمجد السقلاويمقالات منوعة

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.
هذه الشبكة لا تتبع لأى جهة حكومية

انشاء الصفحة: 0.04 ثانية