الإسم الأعلى لإله القاديانية
التاريخ: السبت 07 يونيو 2008
الموضوع: نبوءات ومعجزات مُفتراه


الإسم الأعلى لإله القاديانية

 

كتبه : فؤاد العطار

 

          عند قراءة كتاب الوحي القادياني "تذكرة" ينصدم القاريء بالصفات الإلهية التي لم يفتأ الميرزا غلام أحمد القادياني يلصقها بشخصه، فالميرزا هو بمنزلة توحيد الإله و تفريده، و هو بمنزلة روح الإله، و بمنزلة ولد الإله، و الميرزا إذا قال لشيء كن فيكون، و لأجل الميرزا خلقت السماوات و الأرض، و الميرزا هو ظهور الإله،  و الميرزا هو مراد الإله و أمنيته، إلخ. و هذا يؤكد طاغوتية الديانة القاديانية و رغبة الميرزا في إسباغ الصفات الإلهية على شخصه.

 

الإسم الأعلى لإله القاديانية!

 

و عند مطالعتك لكتاب الوحي القادياني يصدمك الوحي التالي الذي يقطر شركاً:

 

يلاش يخاطب الميرزا القادياني قائلاً : "أنت اسمي الأعلى" – كتاب تذكرة ص321

 

قلت: إذاً "يلاش" هو الإسم الحركي لإله القاديانية، فالإسم الحقيقي لطاغوت قاديان هو "الميرزا غلام أحمد القادياني".

 

من هو الإله؟ يلاش أم الميرزا؟

 

و كتاب الوحي القادياني يمتليء بجمل عجيبة مماثلة، و من تلك الجمل ما يجعلك تتساءل: من هو الإله و من هو الرسول بالضبط في الديانة القاديانية. و لتقريب المسألة إلى الأذهان أضرب مثالاً هو الوحي القادياني التالي:

 

((الإله وعد حضرة الأقدس إمام الزمان قائلاً له : "سوف أحمل رسالتك إلى نهايات الأرض"))كتاب الوحي القادياني تذكرة بالترجمة الإنجليزية ص381.

 

 

قلت: سبحان الله! من هو الرسول و من هو الإله بالضبط؟!!! هل من المفترض أن يحمل الإله رسالة الرسول و ينشرها له أم أن الرسول هو من عليه حمل رسالة الإله و نشرها؟! هل يفكر يلاش بالمقلوب أم أن هذا تأكيد آخر على أن الاسم الأعلى لإله القاديانية هو "ميرزا غلام أحمد القادياني"!.

 

و العجيب أن القاديانيين يدعون بأن هذا الوحي القادياني الأخير يحمل نبوءة قاديانية عظيمة و هي ظهور القناة الفضائية الأحمدية MTA التي تعمل على نشر أفكار الديانة القاديانية.  قلت: إن من البلية ما يضحك، و أرجو أن لا يسمع أعضاء نادي "ليفربول" أو نادي "ريال مدريد" - و غيرها من أندية كرة القدم التي تملك محطات فضائية – بهذا الادعاء القادياني، فقد يخرج علينا أعضاء تلك الأندية بادعاءات مشابهة كأن يكون يلاش – إله القاديانية - قد بشر بنشر رسالة تلك الفرق إلى أطراف الأرض.

 

الإله سيموت في مكة أو المدينة!

 

و من وحي الميرزا العجيب بهذا الصدد أيضاً ما يلي:

 

((كتب الله لأغلبن أنا و رسلي، سلام قولاً من رب رحيم، سأموت في مكة أو المدينة)) – كتاب الوحي القادياني تذكرة بالترجمة الإنجليزية ص724.

 

قلت: أعوذ بالله من الخذلان! كيف يقول الله - سبحانه و تعالى عما يصفون - بأنه سيموت! و العجيب أن الميرزا فسر هذا الوحي بأنه سيرزق نصراً مثل نصر فتح مكة قبل أن يموت هو – أي الميرزا. إذاً فالميرزا اعترف ضمنيا بأنه هو مؤلف هذا الوحي القادياني المقيت.

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

فؤاد العطار

 

Anti_Ahmadiyya@yahoo.com

 

16 رمضان 1428هـ

 









أتى هذا المقال من شبكة الأحمدية القاديانية في الميزان - ضد القاديانية - ضد أحمدية - ضد ميرزا غلام - Anti Ahmadiyya - Anti Qadyanis - Anti Mirza Ghulam Ahmad - Anti IslamAhmadiyya - Anti MTA TV - Anti Alislam.org - Anti Qadyani
http://www.anti-ahmadiyya.org/site

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.anti-ahmadiyya.org/site/modules.php?name=News&file=article&sid=75