ج2: اندثار الأحمدية في عام 2008م، اللهم آمين
التاريخ: الثلاثاء 17 يونيو 2008
الموضوع: مقالات منوعة


اللاهورية وتكفير المسلمين:

 

تزعم الجماعة اللاهورية أنها لا تكفر غير الأحمديين، بل تراهم فاسقين، ولكن الأمر ليس كذلك فقد ألف محمد على كتاباً في هذه المسألة وسماه "رد تكفير أهل القبلة"(65) وقسم فيه من لا يعتبر الميرزا غلام أحمد المسيح الموعود إلى قسمين:

 

الأول: الذين لا يبايعون ميرزا غلام أحمد، ولا يكفرونه ولا يكذبونه، فهؤلاء هم الفاسقون عنده، وليسوا بكافرين.

 

الثاني: الذين يكفرون الميرزا ويكذبونه، فهم كفار في رأيه، وفيهم يقول: كأن الذين ويكفرونه داخلون في قسم واحد وحكمهم واحد، والمنكرون الآخرون لهم حكم آخر" ثم يبين حكم القسم الأول: "إن حضرة المسيح الموعود لم يعتبر إنكاره أو إنكاردعواه سبباً للكفر، وإنما سبب التكفير، أنه كفّره مفترياً، فعاد عليه الكفر بناء على الحديث الذي يرد الكفر على المكفر إذا لم يكن هو كافراً" ويضيف: " لأن المكفر والمكذب متساويان، أي أن من يكفر الميرزا ومن يكذبونه متساويان، أي أن كلاهما يكفرانه لذلك فكلاهما دخل في دائرة الكفر في ضوء هذا الحديث".

 

          ويقول مناظر الجماعة اللاهورية المشهور "أختر حسين كيلاني": "إن الذين يكذبون الميرزا تعود عليهم فتوى الكفر، كما قال الميرزا في حقهم، لأنهم يكفرونه على أنه مفتر حقيقة"(66).

 

 

          قد وضح مما سبق أن الجماعة اللاهورية تعتبر من يكذّب الميرزا في دعواه أو يكفره فهو كافر، والذين يسلمون من فتوى الكفر عند الجماعة اللاهورية (وهم فاسقون فقط) هم الذين لا يكذبون الميرزا ولا يكفرّونه من غير الأحمديين وكم من المسلمين في العالم الاسلامي لا يكذبون الميرزا‍‍؟ والحق أن كل مسلم لا يعتبر الميرزا نبياً أو المسيح الموعود فهو يكفرّه. إذن كل هؤلاء داخلون في فتوى الكفر عند الجماعة اللاهورية أيضاً، لأن عدم الاعتراف بالميرزا المسيح الموعود وتكذيبه شئ واحد، وفي ذلك يقول الغلام نفسه "الذي لا يؤمن فإنه لا يؤمن لأنه يعتبرني مفترياً(67).

 

لقد أدعى الغلام أنه مجدد ومحدث وأنه المسيح الموعود ثم أدعى النبوة، وهذه الإدّعاءات تحتاج إلى أدلة تؤكد صدقها، وإذ نضع الغلام أمام بعض الأدلة التي استشهد بها نرى كذبه واضحاً وبهتانه بيناً:

 

1 - المعجزات:

 

إن "المعجزة لغة مأخوذة من العجز، وهو عدم القدرة على فعل الشيئ، وأما في اصطلاح جمهور المتكلمين، فتعرف بأنها: أمر خارق للعادة ويُظهر الله على يد مدعي النبوة تصديقاً له في دعواه" (68).

 

وقد قال الغلام: "إن معجزاتي قد أربت على ألف ألف معجزة"، ولست أدري ما هي هذه المعجزات ولكن من معجزاته التنبؤ بالكسوف والخسوف، وكان الإنجليز يمدونه بحسابات هذه الظواهر الفلكية التي لم تكن معروفة في الهند آنذاك" (69).

 

2 - النبوة عنه في الكتب السابقة:

 

لقد حاول الغلام أن يجد لنفسه سنداً في الكتب السابقة له، فكما أن المسيح تفرد بأن التوراة قد بشرت بمجيئه، هكذا أراد الغلام أن يثبت أن الكتب المقدسة قد بشرت بمجيئه، فقال: "أنا الذي جئت مصدقاً للبشائر"(70). وقال: "أعزائي، لقد أدركتم الزمن الذي بشر به جميع الأنبياء، وقد رأيتم ذلك الشخص أي المسيح الموعود الذي كان عدد كبير من الأنبياء يتمنى زيارته"(71).

 

وعندما انتشر وباء الطاعون استغل هذا الحادث وأعلن: "إن في القرآن الكريم وبعض صحف التوراة هذا الخبر ، بأنه سيقع في زمن المسيح الموعود وباء الطاعون، وكذلك أخبر المسيح أيضاً عن هذا الحادث في الإنجيل"(72).

 

وقد طبق كثير من النصوص القرآنية على نفسه(73) مثل:

 

"وما أرسالناك إلا رحمة للعالمين" الأنبياء 107

 

"وما ينطق عن الهوى، إنه هو إلا وحي يوحى" النجم 3

 

"وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً" الأحزاب 46

 

"قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني" آل عمران 31

 

" إن الذين يبايعونك، إنما يبايعون الله" الفتح 10

 

" إن فتحنا لك فتحاً مبيناً ليغفر الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر" الفتح 1

 

" يس. والقرآن الحكيم، إنك لمن المرسلين" يس1

 

أما النص القرآني الذي استند عليه كثيراً هو وأتباعه ما جاء في سورة الصف 6 "ومبشراً برسول يأتي بعدي اسمه أحمد". فقد قال الغلام: "إن الآية تبشر بمجيئ وأن المراد من أحمد هو أنا"(74).

 

          وقال الخليفة الثاني الميرزا بشير الدين محمود: أكان أحمد اسم المسيح الموعود أم اسم محمد؟ وهل آية سورة الصف التي بشرت برسول اسمه أحمد هي في حق محمد أم في حق المسيح الموعود؟ إن عقيدتي أنها في حق المسيح الموعود وهو نفسه أحمد(75). ولقد ألقى أحد دعاة القاديانية وهو سيد زين العابدين ولى الله شاه، كلمة في مؤتمر القاديان السنوي سنة 1934 م وعنوانها "اسمه أحمد" قال فيها: إن المراد من هذه الآية هو ميرزا غلام أحمد، وليس محمد(76).

 

          وهناك نص آخر استشهد به الغلام، حيث قال: "أُخبرت بأن خبرك موجود في القرآن والحديث، وأنت المصدق لهذه الآية (هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله" (77).

 

أما بالنسبة لاستشهاد القادياني بنصين من الكتاب المقدس كنبوة عن انتشار الطاعون في قاديان في زمن المسيح الموعود، نجد أنه لا علاقة لهما البتة لا بالقاديان ولا بالطاعون.

 

3 - التنبؤ أو الاخبار بالغيب:

 

          يقول الغلام: "ومن آيات صدقي أن الله أظهرني على كثير من أمور الغيب وهو لا يظهر على غيبه أحداً إلا الذين هم يرسلون" (78). وهو يجعل النبوات أعظم محك لصدقه " فليعلم المنكرون أنه ليس هناك محك امتحاننا وميزان صدقنا وكذبنا أعظم من النبوات" (79).

 

في ضوء هذا نسجل هنا نبوات(80) الغلام ، ومنها يتضح بالدليل القاطع كذب هذا المتنبئ:

 

النبوءة الأولى:

 

إن رجلاً مسيحياً اسمه عبد الله آثم ناظر الغلام في مدينة أمرتسر بالهند سنة 1893 م، وبعد نقاش طويل لم يصلا إلى نتيجة ولم يفز واحد منها على الآخر، رغم إدعاء الغلام بأنه مؤيد بوحي إلهي وأراد أن يلعب لعبة حتى يغسل عنه العار الذي لحقه بعدم فوزه على رجل نصراني عادي، فأعلن في صباح الخامس من يونيو سنة 1893م: "ما فتح الله عليّ الليلة هو هذا، أني حينما تضرعت وابتهلت أمام الله عز وجل ودعوت منه بأن يفصل في هذا الأمر، فأعطاني آية بأن الكذاب يموت في خمسة عشر شهراً بشرط أن لا يرجع إلى الحق، والصادق يُكرم وُيوقر، وإن لم يمت الكذاب في خمسة عشر شهراً، ولم يتحقق ما قلت أكون مستعداً لكل جزاء، يسود وجهي وأذلل، ويجعل في جيدي حبل وأشنق، وأنا أقسم بالله العظيم أن يقع ما قلت، ولا بد أن يقع"(81).

 

          فهل تحققت هذه النبوءة؟ وهل مات عبد الله آثم؟ نرى هذا في خطاب أُرسل للغلام: "مولانا المكرم، سلمكم الله. السلام عليكم ورحمة الله. اليوم سبعة من سبتمبر، وكان ميعاد النبوة الأخيرة 5 سبتمبر، وما أبحث في ألفاظ النبوة ولكن ألفاظ الإلهام التي ذكرتم (وإن لم يمت الكذاب في مدة خمسة عشر شهراً، ولم يتحقق ما قلت أكون مستعداً...) والآن ولم تتحقق هذه النبوة، وعبد الله آثم سالم، صحيح، حي، ولم يمكن ولا أظن أنه يمكن التأويل في هذه النبوة...." محمد علي خان(82).

 

وقد كتب عبد الله آثم في جريدة "وفادار" بعد عشرة أيام من انقضاء المدة المعهودة "أنا ألفت نظركم إلى نبوة الغلام عن موتي، وأخبركم بأني صحيح سالم بفضل الله، وأني سمعت بأن الغلام يقول: إني رجعت عن المسيحية، فأعلن أن هذا كذب، كنت مسيحياً، ولا زلت مسيحياً كما كنت، وأشكر الله على أنه جعلني مسيحياً" (83).

 

وهكذا ثبت كذب الغلام في نبوته هذه وسقط في الامتحان الذي وضعه لنفسه.

 

النبوءة الثانية:

 

قال الغلام بصدد هذه النبوة: "فليعلم المخالفون أنه لا يوجد معيار أحسن وأصلح لختيار صدقنا وكذبنا من هذه النبوة"(84). وهاك هذه النبوة:

 

إن رجلاً من أقربائه اسمه "أحمد بك" جاء إلى الغلام لمساعدته في أمر ما، فقال له الغلام: أساعدك بشرط أن تزوجني ابنتك "محمدي بيجوم" وكان عمره آنذاك فوق الخمسين، فأبى أحمد بك، أن يقبل هذا الشرط، فجن الغلام، وبدأ يهدده. وتنبأ قائلاً: "إن الله أظهر عليّ بصورة النبوة، بأن الابنة الكبيرة لأحمد بك ترد لي مع أن أهلها يخالفون ويخالفون ولكن الله يزوجها لي ويرفع الحواجز، ولا يستطيع أحد أن يحول دون تحقق هذا"(85).

 

وقال : "إن زواجها أمر متحقق، وأنا أقسم بربي أن هذا صدق، ولا تستطيعون أن تحولوا دون وقوعه، وقد قال الله عز وجل: "زوجناكها نحن بأنفسنا ولا يستطيع أحد أم أن يبدل كلماتي"(86).

 

وأعلن: "إن نفس النبوة، وهي زواج هذه المرأة مني، تقدير مبرم، والتقدير لا يزول بحال من الأحوال، لأنه قد وجدت في الإلهام هذه الفقرة ولا تبديل لكلمات الله". فمعناه أن نبوتي هذه لا بد لها أن تتحقق، لأن عدم تحقيقها يبطل كلام الله"(87).

 

وأعلن أن هذه النبوة هي وعد الله له: "إن لم يتحقق هذا النبأ فأكون أخبث الخبثاء، أيها الحمقى هذا ليس افتراء من إنسان، ولا لعبة خبيث مفتري، بل هذا وعد الله الحق، الإله الذي لا تبديل لكلماته. والرب الذي لا مانع لإرادته"(88). وفي أثناء هذا بدأ الغلام محاولاته، بالوعد والوعيد، فكتب إلى أحمد بك: "أخي الكريم أحمد بك، سلمه الله تعالى، الآن فرغت من المراقبة فغشيني النوم ورأيت أن الله يأمرني بأن أطلعك على أن تزوجني ابنتك الكبرى البكر، لكي تستحق خيرات الله وبركاته وأنعامه وأكرامه، ويفرج عنك الكرب والمصائب، وأن ما أعطيتني ابنتك فتكون مورد عتاب وعقاب، وبلغتك ما أمرني الله لكي تحصل على انعامه وأكرامه ويفتح عليك خزائن النعم... وأيضاً أنا مستعد أن أوقع على الوثيقة التي جئت بها إليّ، وفوق ذلك كل ممتلكاتي لك ولله، وأيضاً أنا مستعد أن أشفع لابنك عزيز بك" للحصول على وظيفة في البوليس، كما سازوجه بابنة غني كبير من مريدىّ"(89).

 

وكتب إليه رسالة أخرى: "إن أعطيتني ابنتك وزوجتني إياها أعطيك نصيباً كبيراً من عقاري وبستاني، وأعطي لابنتك ثلث ما أملك، وأنا صادق فيما أقول، وأعطيك كل ما تطلب وتسأل، ولا تجد رجل واصل رحم مثلي" (90).

 

وحينما رأى أن هذه التحريضات والترغيبات لم تثمر شئياً، بدأ يتذلل أمام أحمد بك ويسترحم، فكتب إليه كتاباً جاء فيه: "أنا أرجو منكم بكل أدب وعجز أن تقبلوا زواج ابنتكم مني، لأن هذا الزواج يكون موجباً للبركات، ويفتح عليكم أبواب الرحمة التي لا تتصورون.. ولعلكم تعرفون بأن هذه النبوة قد اشتهرت في ىالآف من الناس، بل مئات الآلوف، والعالم ينظر إلى تحقق هذه النبوة وألوف من رجال الدين المسيحي يتمنون بأن لا تتحقق هذه النبوة حتى يضحكوا علينا، ولكن الله يذلهم وينصرني.. لذلك أرجة أن تساعدوني في تحقيق هذه النبوة"(91).

 

          وكتب إلى ابنيه سلطان أحمد، وفضل أحمد، بأن يساعداه في هذا الأمر، لأن ابنه فضل كان متزوجاً ابنة أخت أحمد بك، وابنه سلطان كان له قرابة مع أحمد بك من جهة أمه، كما كتب إلى زوجته أم سلطان وفضل بأن تسعى هي أيضاً بدورها وكتب متوعداً: "إن تزوجت ابنة أحمد بك من أحد غيري، ففي نفس ذلك اليوم يكون سلطان أحمد محروماً من أرثي، ولا يكون له أي علاقة بي، وأيضاً تكون أمه مطلقة، وأما ابني فضل فيكون أيضاً محروماً من أرثي إن لم يطلق زوجته التي هي ابنة أخت أحمد بك ولا يكون له أي علاقة بي كأخيه سلطان"(92).

 

          ولكن الله يفعل ما يشاء، فزُوجت (محمدي بيجوم) ابنة أحمد بك لرجل يدعى "سلطان بك" ولكن الغلام ما انقطع عن تماديه، وأصر أنه مهما يكن فإن "محمدي بيجوم" تُزوج له، لأنها زُوجت له في السماء، أما زوجها سلطان بك فسوف يموت "هذا صحيح بأن "محمدي بيجوم" ما زوجت لي، ولكنها قطعياً سوف تزوج لي كما ذكرت النبوة، وأن الناس استهزوا بي لعدم تحقق هذا النبأ، النبأ الذي ما تنبأت به من عند نفسي، بل أُخبرت عنه بعد وحي من الله، وأقول صدقاً أنه يأتي يوم تنحنى فيه رؤوس هؤلاء المستهزئين من الندم، وأن المرأة لا تزال على قيد الحياة حتى ترجع إليّ وتزوج لي، أنا أؤمن بهذا إيماناً جازماً لأن وعد الله لا يخلف"(93).

 

          وكتب "أنا تضرعت أمام الله وابتهلت، فألهمت، سوف أريهم آياتي بأن هذه المرأة تثبت ويموت زوجها وأبواها خلال ثلاث سنوات، ثم ترجع هذه المرأة إليّ ولا يكون أحد يستطيع المنع" (94). وطال الآمد ولم يمت زوج "محمدي بيجوم" ولم ترجع إليّ الغلام أحمد المتنبي الكاذب، وقد استمرت محاولته لتحقيق هذه النبوة لمدة اثنتين وعشرين سنة (1886 - 1908) حتى مات، وأما محمدي بيجوم، فقد ماتت سنة 1966م، وعاش زوجها أربعين سنة بعد الغلام ومات سنة 1948م وهكذا ثبت كذب الغلام أيضاً في هذه النبوة.

 

النبوءة الثالثة:

 

وهي عدة نبوات معاً تتعلق بانجابه ولداً

 

فقد تنبأ مرة وامرأته حبلى: "الحمد لله الذي وهبني على الكبر أربعة من البنين، وبشرني بخامس"(95). وقد كان هذا الإلهام في أول يناير سنة 1903 وفي 28/ 1/ 1903م وضعت امرأته بنتاً، وماتت بعد أشهر قليلة.

 

ومرة أخرى حبلت امرأته، فتنبأ "يولد ابن الكرام، وله طراز جميل"(96). وبعد ذلك بشهر في 24/6/1904م وضعت زوجته بنتاً.

 

وأعلن مرة ثالثة في 16/9/1907م "إنا نبشرك بغلام حليم (97). وفي أكتوبر سنة 1907 أعلن "سأهب لك غلاماً ذكياً، ربي هب لي ذرية طيبة، إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى" (98). وفي 26/5/1908م مات الغلام، ولم ُينجب هذا الولد. فماذا نقول أمام هذا الفشل الذريع لنبوات الغلام.

 

النبوءة الرابعة

 

في 20/2/1886م، أعلن الغلام "إن الله بشرني بأن يكون لي ذرية كثيرة من النسوة ذوات البركات اللاتي أتزوج بعضهن بعد هذا الإلهام(99). ووضح هذه العبارة بقوله: "إني أعلنت في فبراير سنة 1886 بعد الإلهام من الله بأنه بشرني بالزواج بعد هذا الإعلان وسوف أتزوج نسوة ذوات يمن وبركات ويولد منهن أولاد" (100). والواقع والتاريخ يؤكد أن غلام أحمد ما تزوج بعد هذا الإعلان أي امرأة.

 

وهكذا مرة تلو الأخرى يُثبت عدم صدق الغلام في إدعائه النبوة.

 

* النبوة الخامسة:

 

في 14/6/1899م وُلد له ولد اسماه "مبارك" وبعد ولادته تنبأ قائلاً: "إن هذا الولد من نور، ومصلح موعود، وصاحب العظمة والدولة، ومسيحي النفس ويشفي الأمراض، وكلمة الله، وسعيد الحظ. وهذا يشتهر في أنحاء العالم وأطرافه، ويفك الأسارى، ويتبرك به الأقوام(101).

 

وفي سنة 1907 مرض هذا الولد، فاضطرب الغلام، وفي 27/8/1907م حين خف من مرضه، تنبأ الغلام "الهمني الله بأنه قبل الدعاء وذهب المرض" (102).

 

ولكن عاد المرض من جديد ومات المصلح الموعود في 16/9/1907م، وربما يكون هذا هو الابن الذي قال فيه: "إنما نبشرك بغلام اسمه عنموايل ومن المقربين، وهو نور مبارك ومن المقربين، يعالج كل عليل ومرض وكان بأنفاسه من الشافين، وأنه آية من آياتي، وليجئ الحق بمجئيه، ويزهق الباطل بظهوره، ولبعث أصحاب القبور من القبور، فهو كلمة الله، ويظهر بظهوره جلال رب العالمين" (103).

 

النبوة السادسة:

 

تنبأ الغلام أنه لا يقع الطاعون في القاديان "هو الإله الحق الذي أرسل رسوله في القاديان، وهو يحفظ القاديان من الطاعون، ولو يستمر الطاعون إلى سبعين سنة، لأن القاديان مسكن رسوله، وفي هذا آية للغلام(104). ولكن الطاعون دخل القاديان، ففي رسالة إلى صهره محمد على خان "إن الطاعون ههنا في منتهى الشدة، يبتلى الإنسان فيموت بعد ساعات والله يعلم متى ينتهي هذا الابتلاء"(105). ليس هذا فحسب، بل دخل الطاعون بيته، الذي قال فيه: "إن بيتي كسفينة نوح من دخله حفظه الله من كل الآفات والمصائب"(106).

 

كتب الغلام: "دخل الطاعون حتى بيتنا، فابتلت غوثان الكبيرة(زوجته)، فأخرجناها من البيت، كما أُبتلى الأستاذ محمد دين، فأخرجناه أيضاً. واليوم ابتليت به امرأة أخرى كانت نازلة في بيتنا وجاءت من دلهي.. ومرضت أنا أيضاً حتى ظنت أنه ليس بيني وبين الموت إلا دقائق"(107).

 

هذه بعض نبوات الغلام أحمد التي منها ثبت كذب دعوته، ومن كان كاذباً لا يصح أن يكون نبياً وأن يدعو إلى دين جديد.

 

القاديانية والهندوسية:

 

كان الغلام داهية ماكراً، لذلك رأي أنه ليس من مصلحتة ولا مصلحة القاديانية كمذهب أن يتجاهل الهندوس، ولا سيما أنهم يشكلون أغلبية لا يستهان بها في الهند، لذا فقد مدح أحد آلهتهم وهو "كرشنا" وقال: "إن القديس كرشنا كان نبياً، وينزل عليه روح القدس، وأنه قام بتطهير الأرض من الأريين" (108). وقد إدعى الغلام أن الله وعد "كرشنا" بأنه سيظهر في الأيام الأخيرة. وقد تحقق الوعد فيه هو "إنه كان نبياً حقيقياً في عصره، وكان مليئاً بحب الله، وكان يصادق لأعمال الخير، ويعادي لأعمال الشر، وأن الله وعده بأنه سيظهره في الأيام الأخيرة وأن الله حقق وعده في شخصيتي أنا " (109). ثم أضاف: "أنني لست مبعوثاً لإصلاح المسلمين فقط، بل لإصلاح الهندوس والمسيحيين. وفي نفس الوقت أنني مبعوث إلى الهنادكة. وقد أعلنت منذ حوالى عشرين سنة بأنني مرسل لتطهير الأرض من الذنوب التي ملئت بها، إنني بشكل المسيح بن مريم، وفي صورة القديس كرشنا، وبمعنى آخر أنني القديس كرشنا فعلاً من الناحية الروحية".

 

          ويؤكد هذه المقولة المولوى محمد علي اللاهورى: "إن الله قد وعد الهندوس بأن يرسل قديساً أخر الزمان وأنه حقق وعده بإرسال النبي المقدس الميرزا غلام أحمد إلى أرض الهند"(110).

 



لقد حاول الغلام وأتباعه الحصول على دعم الهندوس وتأييدهم، ونجحوا في ذلك وقد ظهر هذا التأييد بوضوح في عدة مقالات كتبها رئيس وزراء الهند جواهر لال نهرو وكانت تدور حول القاديانية من الفرق الإسلامية، فلماذا يصر المسلمين علىفصلها عن الإسلام. رداً على مقالات د. محمد إقبال التي أثبت فيها أن القاديانية فئة كافرة ولا علاقة لها بالإسلام.

 

القاديانية والصهيونية: (111)

 

- كتبت صحيفة "الفضل" القاديانية: "لئن كان اليهود لا يستحقون تولى بيت المقدس لأنهم ينكرون رسالة محمد، والمسيحيون لا يستحقون لأنهم أنكروا رسالة محمد، فغير الأحمديين (المسلمون) لا يستحقون توليته يقيناً".

 

- لقد أسس المركز القادياني في فلسطين المولوى جلال الدين شمس سنة 1928م، ويقع في حيفا، وبه مسجد ومقر البعثة ومكتبة عامة ومكتبة تجارية ومدرسة، ويصدر مجلة شهرية باسم (البشرى) باللغة العربية، وقد قام المركز بترجمة كثير من مؤلفات الغلام أحمد.

 

- ذكر "دوست محمد شاهد" في كتابه "تاريخ أحمديه" ان ميرزا بشير الدين محمود أقام في فلسطين سنة 1924م بعد صدور وعد بلفور سنة 1917م بإنشاء دولة إسرائيل ولما قامت دولة إسرائيل سنة 1948م طردت سكان فلسطين الأصليين، بينما سُمح للقاديانيين بالإقامة والتبشير دون مسهم بأي أذى وقد قال بشير الدين محمود: "لا شك أنه ليست لنا مكانة في البلاد العربية مثل مكانتنا في البلاد الأوربية والافريقية، ومع ذلك فقد حصل نوع من المكانة، وهو أنه لا يسمح لأحد بالإقامة في قلب فلسطين غير الأحمدي"(112)

 

وكيف لا تتمتع القاديانية بهذه المكانة، وقد قام خليفتها الثاني ميرزا محمود بتأييد إقامة الدولة الصهيونية في فلسطين(113).

 

والسؤال الآن لماذا تسمح إسرائيل بإقامة المراكز التبشيرية القاديانية فيها، وتسمح بنشر المطبوعات القاديانية؟ من المؤكد أن لإسرائيل مصلحة في ذلك. قال د.محمد إقبال: "إن الميرزائية تشمل عناصر يهودية، كأن هذه الحركة راجعة إلى اليهودية.

 

  وكلمة أخيرة :

 

هذه هى حقيقة القاديانية أوضحناها لأنهم يزعمون عكس ما يبطنون ، ويكيدون للإسلام ويظهرون فى مظهر المدافعين عنه !! يعتقدون أنهم بجدالاتهم مع زكريا بطرس القسيس النصرانى البذئ ، فإنهم بذلك ، أتوا بما لم يأت به أحداً من العالمين ، أو كما يقول الشاعر :

 

إنى وإن كنت الأخير زمانه                   لآت بما لم تستطعه الأوائل .

 

يا أتباع الأحمدية القاديانية ردودكم على زكريا بطرس ، مجرد مسلسل لكسب تعاطف المسلمين السذج ، وفى ذات الوقت تضعون سمومكم فى الردود على زكريا بطرس ، مثل القول بوفاة المسيح ، وأنه عُلق على الصليب ، وأنه موجود فى كشمير .... إلخ هذه التُرهات .

 

          إننا من الآن فصاعداً ، سندعو لبدء الاحتفال بمرور مائة عام على عودة الخلافة المزعومة التى يتحدثون عنها والتى بدأت فى العام 1908م وستُكمل عامها المائة فى العام 2008م ، واحتفالنا سيكون بفضح الأحمدية القاديانية ، حتى نستأصل شأفتها وزفرتها من العالم الإسلامى .

 

          ونبشر أتباع الميرزا غلام أنه يجرى الآن التحضير لإنشاء قناء فضائية تتبع مذهب أهل السنة لتوضيح كفرهم الصريح ، وافتراءهم على الإسلام ، واجتراءهم على نصوص القرآن الكريم ، وستُبث هذه القناة بإذن رب العالمين خلال عامين ، وربما يبدأ البث فى أواسط العام 2008م ليكون عاماً نحساً على أتباع الغلام ، وليكون مشاركةً من أهل السنة للأحمديين فى الاحتفال بعودة الخلافة الراشدة !!

 

          ولا يفوتنى أن أتقدم بشكرى العميق لكل من الأستاذ الكبير / فؤاد العطار ، والذى أزال الأقنعة عن وجوه الأحمدية الضالة ، وكان لكتاباته بالغ التأثير فى المخدوعين بالغلام القاديانى ، فله كل التقدير .

 

و للأستاذ العزيز / محمود القاعود ، والذى ساهم فى حملة كشف وتوضيح واسعة لحقيقة الأحمدية القاديانية ، وبيان كفرها وضلالها ، إلى أن اتحفنا بمقاله الرائع : ( التفسير العبيط عند أتباع الغلام السليط ) ، فله كل التقدير .

 

بقى أن أدعو أتباع الميرزا أن يبينوا رأيهم فى :

 

 

1- العمليات الاستشهادية التى تقوم بها المقاومة الفلسطينية الباسلة وينتج عنها هلاك الصهاينة المجرمين

 

2- المقاومة العراقية وقتل الأمريكان المحتلين الغاصبين

 

3- تكفير أهل السنة والجماعة واعتبارهم كفار بالنبى الكذاب الميرزا القاديانى

 

4- عدم نشر سيرة الميرزا التى كتبها ابنه ، وكتابة سيرة أخرى بعنوان ( السيرة المُطهرة ) كتبها ( مصطفى ثابت )

 

ونسأل الله رب العالمين أن يكون العام 2008م عام نهاية القاديانية الضالة من الوجود ، وأن يأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر نظير إجرامهم بحق الإسلام والمسلمين .

 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

 

بقلم/  أ . د . إبراهيم محمد خان

 

المراجع

 

1- موت أم إغماء. د. فريز صموئيل.

 

2 - قصص الأنبياء. الشيخ عبد الوهاب النجار. ص509-511.

 

3 - القاديانية الخطر الذي يهدد الإسلام. د. احمد عوف. ص52-53.

 

4 - القاديانية دراسات وتحليل. إحسان الهي ظهير. ط19 سنة 1983. ص117.

 

5 - القاديانية ومصيرها في التاريخ. د. طه الدسوقي. ط1 سنة1989. ص118.

 

6 - حمامة البشرى. للغلام احمد. ص69، عن المرجع السابق ص119.

 

7 - تبليغ الرسالة. للغلام أحمد. حـ2 ص302. عن المرجع السابق .

 

8 - المرجع السابق. ص127-133.

 

9 - إزالة الأوهام للغلام. المرجع السابق. ص296.

 

10 - المرجع السابق.

 

11 - تبليغ الرسالة. للغلام أحمد. جـ10 ص18، عن القاديانية لظهير. ص119.

 

12 - تحفة كوكرة. للغلام أحمد. ص125، عن القاديانية ومصيرها ص13.

 

13 - دافع البلاء. للغلام ص3، عن موقف الأمة الإسلامية من القاديانية. ص14.

 

14 - بيان للميرزا غلام ألقاه في 23/2/1892م، تبليغ الرسالة. جـ2.ص95 للغلام، عن القاديانية ومصيرها. ص145.

 

15 - السراج المنير. للغلام. ص242. عن المرجع السابق. ص146.

 

16 - رسالة للغلام في جريدة الحكم القاديانية في 17/8/1899م، عن القاديانية ومصيرها.ص147.

 

17 - توضيح المرام. للغلام ص28. عن المرجع السابق.

 

18 - مصير آثم. للغلام ص27. عن المرجع السابق.

 

19 - القاديانية ومصيرها. ص53.

 

20 - دافع البلاء. للغلام. ص11 ط3 قاديان،عن موقف الأمة الإسلامية. ص10-11.

 

21- نزول المسيح. للغلام. هامش ص3 ط قاديان سنة 1909م. عن المرجع السابق.

 

22 - تتمة حقيقة الوحي. للغلام. ص38 ط قاديان سنة 1934م. عن المرجع السابق.

 

23 - أيك غلطي كازالة. للغلام. ص8 ط قاديان سنة 1901م. عن المرجع السابق.

 

24 - المرجع السابق.

 

25- القاديانية الخطر القادم الذي يهدد الإسلام. ص7.

 

26 - موقف الأمة الإسلامية من القاديانية. ص5.

 

27 - حقيقة الوحي. للغلام ص149. ط قاديان سنة 1934، عن موقف الأمة. ص13.

 

28 - الإعجاز المحمدي. للغلام ص7، عن ما هي القاديانية لأبي الأعلى المودودي. ص22-23.

 

29 - موقف الأمة الإسلامية. ص26.

 

30 - القاديانية ومصيرها في التاريخ. ص166-167.

 

31 - الأربعين. للغلام. ص47.

 

32 - المرجع السابق. ص15.

 

33 - تبليغ الرسالة. للغلام. جـ4 ص49، عن القاديانية لظهير. ص119.

 

34 - ترياق القلوب. للغلام. ص332، عن موقف الأمة. ص106.

 

35 - القاديانية الخطر الذي يهدد الإسلام. ص975، دفاع عن العقيدة والشريعة. للشيخ محمد الغزالى. ص248-249.

 

36 - أنوار الخلافة. للغلام. ص17، عن القاديانية لظهير. ص111، 112، 116.

 

37 - بركات الخلافة. للغلام. ص5-7.

 

38 - القاديانية ومصيرها. ص184.

 

39 - حقيقة الوحي. للغلام. ص63. عن القاديانية لظهير. ص34.

 

40 - مرآة الصدق. لميرزا بشير الدين ص25، عن دفاع عن العقيدة. ص245.

 

41 - أنوار الخلافة. لميرزا محمود أحمد. عن القاديانية لظهير. ص35.

 

42 - دفاع عن العقيدة والشريعة. ص246.

 

43 - المرجع السابق.

 

44 - تحفة لوكرة. ص28، عن موقف الأمة. ص31.

 

45 - جريدة الحكم القاديانية. في 10/12/1904م، عن القاديانية لظهير. ص36.

 

46 - أنوار الخلافة. ص89، عن القاديانية لظهير.

 

47 - بركات الخلافة. ص75، عن القاديانية لظهير. ص43.

 

48 - جريدة الفضل القاديانية 23/5/1931م، عن القاديانية لظهير.

 

49 - أنوار الخلافة. ص94، عن موقف الأمة. ص31-32.

 

50 - كلمة الفضل. ص ، عن القاديانية لظهير. ص43.

 

51 - جريدة الفضل 18/6/1916م، عن القاديانية لظهير. ص39.

 

52 - أنوار الخلافة. ص91، عن القاديانية لظهير. ص40.

 

53 - صحيفة رفيندار لاهور 28/2/1950م، عن موقف الأمة. ص33.

 

54 - موقف الأمة الإسلامية. ص67-70.

 

55 - المرجع السابق.

 

56 -جريدة المدينة في9/3/79م، عن أباطيل القاديانية في الميزان. ص111-112.

 

57 - جريدة الأخبار القاهرية 28/5/1990م. ص2.

 

58 - موقف الأمة الإسلامية. ص36-45.

 

59 - مجلة فرقان الهندية، يناير سنة 1942م قاديان.

 

60-64 النبوة في الإسلام. محمد علي. ط لاهور. ص150،182، 153.

 

65 - رد تكفير القبلة. محمد على. ط سنة 1926م. ص29-30.

 

66 - مباحثة راو لبندي. ط قاديان. ص251.

 

67 - حقيقة الوحي. ط 1907م. ص163.

 

68- في العقيدة الإسلامية والأخلاق. د. عوض حجازي.

 

69 - القاديانية الخطر الذي يهدد. ص27-28.

 

70 - الأربعين للغلام ص28، 74، عن موقف الأمة. ص49-51.

 

71 - المرجع السابق، عن القاديانية ومصيرها. ص131.

 

72 - المرجع السابق. وقد كتب قادياني على الهامش أن وقوع الطاعون في زمن المسيح الموعود مذكور في زك 14: 12، مت 24: 8.

 

73 - الأربعين. للغلام. ص28، 74، 39، حقيقة الوحي. للغلام. ص75، 49، 80، 107، عن موقف الأمة الإسلامية. ص 49-51.

 

74 - إزالة الأوهام. ص673.

 

75 - في خطبة له في 17/12/1915م، أنوار الخلافة. ص18.

 

76 - طبعت تحت عنوان "اسمه أحمد" ص74 قاديان سنة 1934.

 

77 - أعجاز أحمدي. ص9. عن أباطيل القاديانية. ص44.

 

78 - الأربعين. للغلام. عن القاديانية الخطر الذي يهدد. ص36.

 

79 - دافع الوسواس. للغلام. ص228، عن القاديانية ومصيرها. ص74.

 

80 - هذا الجزء (النبوات) مأخوذ من القاديانية لظهير. ص163-180.

 

81 - الحرب المقدسة. للغلام. ص188.

 

82 - مكتوب محمد علي إلى الغلام أحمد. ص100-101. ليعقوب علي.

 

83 - جريدة وفادار اللاهورية في15/9/1894.

 

84 - مرآة كمالات الإسلام. للغلام. ص288.

 

85 - إزالة الأوهام. للغلام. ص396.

 

86 - الحكم السماوية. للغلام ص40.

 

87 - اشتهار الغلام. 16/ 10/ 1894.

 

88 - صميمة أنجام آثم للغلام. ص54.

 

89 - رسالة الغلام إلى أحمد بك. عن نوشنه غيب. ص100.

 

90 - مرآة كمالات الإسلام. للغلام. ص573.

 

91 - كتاب غلام أحمد بك في 17/7/1892م عن كتاب "كلمة فضل رحماني". ص123.

 

92 - إعلان غلام أحمد بتاريخ 2/5/1891م. عن تبليغ الرسالة" جـ2ص9.

 

93 - إعلان غلام أحمد الموجود في "منظور إلهي" ص244 للمنظور القادياني.

 

94 -إلهام الغلام. عن نوشنه غيب.

 

95 - مواهب الرحمن. للغلام. ص139.

 

96 - البشرى جـ2. للغلام. ص91.

 

97 - المرجع السابق. ص136. جريدة بدر القاديانية في16/9/1907م.

 

98 - المرجع السابق.

 

99 - تبليغ الرسالة. جـ1. للغلام. ص58.

 

100 - المرجع السابق.

 

101 - ترياق القلوب. للغلام. ص43.

 

102 - جريدة بدر القاديانية في29/8/1907.

 

103 - القاديانية الخطر. ص29.

 

104 - دافع البلاء. للغلام. ص10-11.

 

105 - مكتوبات أحمدية. جـ5. للغلام. ص112-113.

 

106 - سفينة نوح. للغلام. ص76.

 

107 - مكتوبات أحمدية. جـ 5. للغلام .ص5.

 

108 - في خطبة ألقاها في مدينة "سيالكوت" في 2/11/1904م. عن قادياني قول وفعل. جـ2 ص58.

 

109 - المرجع السابق.

 

110 - مجلة الأديان عدد 11، عن أباطيل القاديانية. ص34-38.

 

111 - موقف الأمة الإسلامية. ص117-119.

 

112 - جريدة الفضل 30/8/1950م.

 

113 - مجلة الحق عدد2 جـ9، عن تاريخ الأحمدية







أتى هذا المقال من شبكة الأحمدية القاديانية في الميزان - ضد القاديانية - ضد أحمدية - ضد ميرزا غلام - Anti Ahmadiyya - Anti Qadyanis - Anti Mirza Ghulam Ahmad - Anti IslamAhmadiyya - Anti MTA TV - Anti Alislam.org - Anti Qadyani
http://www.anti-ahmadiyya.org/site

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.anti-ahmadiyya.org/site/modules.php?name=News&file=article&sid=117